200 ألف متظاهر يشلون العاصمة الاقتصادية للهند

طباعة

تظاهر نحو 200 ألف شخص في شوارع بومباي، العاصمة المالية للهند لمطالبة الحكومة بتخصيص حصة لهم في الوظائف الحكومية والكليات وسط نسبة بطالة مرتفعة وتراجع العائدات الزراعية.

وأغلقت العديد من المتاجر في الجزء الجنوبي من بومباي وتم تحويل المرور فيما سار المتظاهرون، وغالبيتهم من مناطقة ريفية بولاية مهاراشترا، في شوارع العاصمة المزدحمة رافعين رايات ولافتات.

هذا، ووافقت في حزيران/يونيو الماضي حكومة مهاراشترا على إلغاء قروض للمزارعين تقدر قيمتها بنحو 5 مليارات دولار بعد 11 يوما من الاحتجاجات التي عرقلت إمدادات السلع إلى بومباي.

وتصاعدت المطالبات بحصص في الوظائف الحكومية ومقاعد في الجامعات فيما ارتفعت نسبة البطالة وساءت الظروف المعيشية في المناطق الريفية.

يذكر أن الهند تخصص مقاعد للطبقات الدنيا سعيا لدمج ضحايا أسوأ تمييز طبقي في البلاد ومنع تهميشهم. لكن هذه السياسة تثير استياء بين مجتمعات أخرى.