فرنسا تستنفر دفاعاً عن بنك بي ان بي باريبا

طباعة
التحقيق الامريكي مع بنك  بي ان بي باريباس .. قضية استفزت الحكومة الفرنسية التي تتابع تفاصيله اليومية، البنك متهم بالتعامل مع دول يُفرض عليها حظر اميركي مثل ايران والسودان وكوبا. مما يمهد الى فرض عقوبات مالية عليه تصل الى عشرة مليارات دولار فضلا عن تعليق مؤقت لنشاطه في الولايات المتحدة، ما قد يمنعه من اجراء صفقات بالدولار الاميركي. صحيفة وول ستريت ذكرت.. أن المصرف الفرنسي يتفاوض مع السلطات الاميركية لخفض الغرامة الى اقل بقليل من ثمانية مليارات دولار، ولم تقف المفاوضات هنا وحسب بل وصلت تداعياتها الى صلب محادثات من المقرر ان تجرى بين الرئيسين الفرنسي والامريكي! وزير الخارجية الفرنسي يرى ان العقوبات اجراء طبيعي في حال ارتكب البنك خطا ما لكنه شدد على وجوب ان تكون تلك العقوبة مناسبة ومنطقية في اشارة الى حجم تلك العقوبات  التي تريد واشنطن فرضها على البنك. ويرى محللون ان  العقوبات الامريكية ان فرضت ستكون ضربة قاسية لبي ان بي باريبا الذي سيخسر على اثرها   مبالغ كبيرة من امواله..كما سيضعف ذلك قدرة المصرف على منح قروض بما أن القواعد الجديدة في هذا القطاع تربط بين حجم الاعتمادات التي تمنح وقيمة الاموال الخاصة بالمصرف. يأتي هذا في وقت  ستخضع فيه المؤسسات المالية في فرنسا قريبًا لاختبار لتقييم قدرتها على مقاومة التقلبات الاقتصادية الحادة. قضية بي ان بي باريبا تحت مجهر السلطة الفرنسية التي تتابع مجرياتها بدقة و القرار النهائي لم يتخذ بعد، والمفاوضات قد تستغرق اسابيع عدة.