التضخم في أمريكا يرتفع بشكل طفيف خلال يوليو

طباعة

أعلنت وزارة العمل الاميركية أن اسعار السلع الاستهلاكية (التضخم) ارتفعت بشكل طفيف خلال شهر تموز/يوليو بعد أشهر من ضعف ضغوط التضخم.

وذكرت الوزارة انه رغم ان التضخم لا يزال منخفضا، إلا أن هذه الزيادة الطفيفة يمكن أن تقلل المخاوف لدى صانعي السياسة في الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الاميركي الذين ادهشهم غياب التضخم في النصف الأول من العام رغم استحداث الوظائف بشكل ثابت وانخفاض البطالة.

وبعد أن رفع الاحتياطي الفدرالي اسعار الفائدة مرتين حتى هذا الوقت من عام 2017، كان من المتوقع أن يرفعها مرة اخرى. ولكن عددا من خبراء الاقتصاد الغوا هذه الخطة بسبب انخفاض معدل التضخم.

وارتفع مؤشر أسعار الاستهلاك بنسبة 0,1% في تموز/يوليو بعد تعديله موسميا، بسبب ارتفاع أسعار المساكن والرعاية الصحية والأغذية, في حين لم يشهد شهر حزيران/يونيو اي تغيير، بينما شهد أيار/مايو انخفاضا بنسبة 0,1%.

غير ان هذه الزيادة شكلت نصف النسبة التي توقعها خبراء الاقتصاد للمؤشر الذي يرصد اسعار السلع والخدمات المنزلية ويعتبر مؤشرا الى التضخم.

ويعني انخفاض ضغوط التضخم هذا العام أن معدل التضخم أقل منه في الفترة نفسها من عام 2016.