مصر.. قطار الموت يحصد 36 قتيلا وأكثر من 120 مصابا بالإسكندرية

طباعة

أعلنت وزارة الصحة المصرية أن 36 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 123 آخرون جراء تصادم قطارين للركاب بمدينة الإسكندرية الساحلية بشمال البلاد.

وقالت هيئة السكك الحديدية إن الحادث وقع يوم الجمعة عندما اصطدم قطار قادم من القاهرة إلى الإسكندرية بمؤخرة قطار قادم من بورسعيد إلى الإسكندرية بالقرب من محطة منطقة خورشيد الإسكندرية.

وأضافت أن الحادث تسبب في انقلاب جرار القطار القادم من القاهرة وعربتين من مؤخرة القطار القادم من بورسعيد.

وقالت وزارة الصحة إن 75 عربة إسعاف شاركت في نقل المصابين إلى مستشفيات عامة ومستشفيات تابعة للشرطة والجيش في الإسكندرية.

ولم يعرف على الفور سبب الحادث لكن مصادر أمنية رجحت أن يكون الحادث قد نجم عن خطأ في تحويل مسارات القطارات.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن النائب العام نبيل صادق أمر بفتح تحقيق عاجل للوقوف على الأسباب.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي عشرات الأشخاص يتجمعون حول عربات القطارين المحطمة وجثثا مغطاة على الأرض.

وقال مؤمن يوسف وهو أحد الناجين من الحادث "القطار الذي كنت استقله كان يسر بسرعة كبيرة، كنت أجلس فى العربة الثانية والحمد لله التصادم وقع في العربات الأخيرة".

وأضاف "بمجرد الاصطدام وجدت نفسي ملقى على الأرض داخل العربة، وعندما نزلنا وجدنا أربع عربات محطمة وناسا كثيرين على الأرض، وعندما اقتربنا منهم وجدنا أن المصابين هم من استطاعوا النزول إلى الأرض والإلقاء بأنفسهم بعيدا عن القطارين، وعندما نظرنا داخل العربات وجدنا ناسا كثيرة قتلى داخل العربات المهشمة".

وشهدت مصر في السنوات الأخيرة حوادث قطارات قتل فيها مئات وأرجعها مسؤولون إلى قدم القاطرات والعربات والقصور في صيانتها.

وفي سبتمبر أيلول قٌتل خمسة أشخاص وأصيب 27 آخرون في حادث خروج قطار ركاب عن مساره بالقرب من القاهرة.