أسواق النفط بين نمو الطلب وزيادة المعروض

طباعة

تستمر الإشارات المتناقضة في السيطرة على أسواق النفط رغم استمرار جهود أعضاء أوبك وبعض المنتجين المستقلين في إيصال السوق إلى حالة من التوازن، فعلى الرغم من رفع أوبك من توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2017 بنحو 100 ألف برميل يوميا في تقريرها لشهر يوليو ورفع توقعات وكالة الطاقة الدولية كذلك الأمر بتقديرات مماثلة إلا أن الأسواق لم تزل تتخوف من أن فائض المعروض سيستمر رغم جهود الحد منه.

 

فـتقرير أوبك  قد أظهر ارتفاع إنتاج أعضاء المنظمة خلال يوليو بنحو 173 ألف برميل يوميا ليبلغ مايقارب 32.9 مليون برميل يوميا لترتفع بذلك إمدادات النفط العالمية خلال يوليو للشهر الثالث على التوالي بمقدار 520 ألف برميل يوميا مقارنة بـ يونيو.

 

كما أظهرت وكالة الطاقة الدولية من جهة أخرى تراجع نسبة امتثال أعضاء أوبك في اتفاق خفض الإنتاج خلال يوليو إلى 75% لتسجل بذلك أدنى مستوى لها خلال العام الجاري، لكن في المقابل فإن المخزونات قد بدأت تظهر إشارات على الانخفاض مقارنة بمستويات 2016  بحسب وكالة الطاقة الدولية إلا أنها لم تزل عند 219 مليون برميل فوق متوسط 5 سنوات وهو المستوى الذي تستهدفه منظمة أوبك مع خفض انتاجها.