ساعة "بيغ بن" في لندن ستصمت لأربع سنوات

طباعة

يدق جرس ساعة بيغ بن الشهيرة للمرة الأخيرة في 21 آب/اغسطس في لندن ثم يصمت أربع سنوات لتجديد البرج الذي ترتفع عليه، بحسب ما أعلن البرلمان البريطاني.

وأشار البرلمان في بيان إلى أن "الدقات الشهيرة لساعة بيغ بن ستردد للمرة الأخيرة ظهر الإثنين 21 آب/اغسطس قبل البدء بأعمال تجديد كبيرة".

وأوضح حارس الساعة ستيف جاغز أن "هذا البرنامج اللازم للأشغال سيحفظ الساعة على المدى الطويل ويسمح أيضا بحماية برج اليزابيث الذي يحتضنها والحفاظ عليه"، داعيا العامة إلى زيارة المكان للاستماع إلى آخر دقات الساعة الشهيرة.

وتشمل الأشغال الجانب التقني لطريقة عمل الساعة وأيضا البرج البالغ ارتفاعه 96 مترا في قصر وستمنستر مقر البرلمان البريطاني الذي يسمى غالبا بيغ بن فيما هذا الاسم لا يخص في الواقع سوى الجرس البالغ وزنه 13.7 طنا.

غير أن الساعة ستظل تعطي الوقت الصحيح بفضل آلية عمل بديلة وستبقى واجهة واحدة على الأقل مرئية للعموم خلال أعمال التجديد.

لكن سيتم قطع نظام تشغيل الساعة وبالتالي ستتوقف دقاتها التي بقيت تسمع على مدى السنوات الـ 157 الماضية من دون توقف تقريبا مع دقات مختلفة مرة كل ربع ساعة باستثناء الأحداث المهمة مثل رأس السنة.

وأوقف الجرس عن العمل سابقا بين سنتي 1983 و1985 خلال أعمال تجديد ثم في 2007 للصيانة.

وثمة نظريتان بشأن أصل تسمية بيغ بن. الأولى مرتبطة ببنجامن هال المهندس الذي دون اسمه على الجرس، أما الثانية فتشير إلى أن هذه التسمية أطلقت نسبة إلى بن كاونت الملاكم من الوزن الثقيل في أواسط القرن التاسع عشر.