الفرنك السويسري يتراجع مع عودة الشهية للمخاطرة

طباعة

سجل الفرنك السويسري أكبر انخفاض يومي له أمام الدولار في نحو ثلاثة أسابيع مع انحسار مخاوف المستثمرين من مخاطر جيوسياسية، إضافة إلى بيانات اقتصادية قوية من اليابان.

وهبط الفرنك 0.8 في المئة مقابل الدولار إلى 0.9694 فرنك، مسجلا أكبر انخفاض له منذ 27 يوليو/تموز بحسب بيانات تومسون رويترز.

وارتفع الفرنك بما يزيد عن واحد في المئة في الأسبوع الماضي مع تنامي التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وأقبل المستثمرون على شراء الأصول المنطوية على مخاطر متشجعين بتسجيل اليابان زيادة في النمو بلغت واحدا في المئة على أساس فصلي في الربع الثاني من العام، بفضل زيادة الاستهلاك والإنفاق الرأسمالي وذلك بعد التوترات بشأن كوريا الشمالية.

وفي تلك الأثناء، ارتفع الدولار مقابل سلة من عملات مرجحة بالتجارة بعدما سجل أكبر هبوط أسبوعي له خلال ثلاثة أسابيع حيث شهدت توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية مزيدا من التراجع بعد بيانات ضعيفة عن التضخم.

وشجع تجدد الشهية للمخاطرة أيضا المستثمرين على الاقتراض بعملات مثل الدولار والفرنك السويسري والاستثمار في اليورو.

وارتفع مؤشر الدولار 0.3 في المئة عن الجلسة السابقة إلى 93.30.

وهبط اليورو 0.2 في المئة إلى 1.17950 دولار، متراجعا دون أدنى مستوياته في عامين ونصف العام عند 1.1910 دولار الذي سجله في وقت سابق هذا الشهر.