ترامب يأمر بتقصي مزاعم انتهاك الصين لحقوق الملكية الفكرية

طباعة

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإجراء تقصي حقائق لمعرفة ما إذا كان ينبغي التحقيق في مزاعم سرقة الصين لحقوق ملكية فكرية أمريكية وذلك في الوقت الذي حثت فيه أكبر مجموعة ضغط ممثلة للشركات الأمريكية البلدين على تسوية خلافاتهما.

هذا، ووقع ترامب مذكرة تُكلف الممثل التجاري الأمريكي روبرت ليتهايزر بالنظر فيما إن كان ينبغي التحقيق في السياسات التجارية الصينية بخصوص الملكية الفكرية والتي يقول البيت الأبيض إنها تضر بالشركات والوظائف الأمريكية.

إلى ذلك، قال محللون إن الإجراء يهدف إلى الضغط على بكين للتوصل إلى تسوية عبر التفاوض بهدف تعديل ممارساتها.

وشكت إدارات أمريكية عديدة من سياسة الصين التي تلزم الشركات الأجنبية بنقل التكنولوجيا إلى شركائها الصينيين في المشاريع المشتركة وعدم تضييقها الخناق على سرقة حقوق الملكية الفكرية.

ورغم الانتقاد الدائم الذي وجهه ترامب للممارسات التجارية الصينية أثناء حملته الانتخابية فإن إدارته لم تأخذ حتى الآن أي إجراء مباشر بحق بكين. وقد امتنعت عن تصنيف الصين متلاعباً في العملة وأرجأت تحقيقات أمن قومي أوسع نطاقا في واردات الصلب والألمونيوم كانت ستمس الصين مباشرة.