الذهب يهبط مع انحسار التوترات بشأن كوريا الشمالية

طباعة

هبط الذهب للجلسة الثانية، بعدما ألمح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى أنه سيرجئ قرارا بإطلاق صواريخ صوب جزيرة غوام الأمريكية، وهو ما شجع المستثمرين على شراء الأصول عالية المخاطر وعزز الأسهم والدولار وعائدات السندات.

وارتفع الذهب، الذي يعد ملاذا آمنا في أوقات التوترات، إلى أعلى مستوياته في شهرين عند 1291.86 دولار للأونصة في آخر جلسات الاسبوع الماضي، مع تصعيد التهديدات العسكرية بين واشنطن وبيونغيانغ على مدار أسبوع.

وتراجع الذهب في السوق الفورية 0.7 في المئة إلى 1272.96 دولار للأونصة، لتبلغ خسائره منذ يوم الجمعة 1.4 في المئة.

وهبطت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة 0.9 في المئة إلى 1279.20 دولار للأونصة .

وتعرضت أسعار الذهب لضغوط أيضا من توقعات بزيادة جديدة في أسعار الفائدة الأمريكية، مع تصريح مسؤول بارز في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إنه يؤيد زيادة الفائدة مرة أخرى هذا العام.

ويتأثر الذهب بشدة برفع أسعار الفائدة نظرا لأن ذلك يدفع عائدات السندات والدولار للصعود.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 1.1 في المئة إلى 16.84 دولار للأونصة، متراجعة دون المتوسط المتحرك في 100 و200 يوم.

وتراجع البلاتين 0.7 في المئة إلى 958.40 دولار للأونصة بينما هبط البلاديوم 0.5 في المئة إلى 890.97 دولار للأونصة.