السعودية تواصل تسجيل معدلات تضخم سلبية للشهر السابع على التوالي

طباعة

لا تزال البيانات متباينة في الاقتصاد السعودي الذي شهد تحديات وضغوطات كبيرة خلال الفترة الماضية بسبب تقلبات أسعار النفط العالمية فتارة يكشف لنا عن بيانات إيجابية وتارة أخرى  يقدم بيانات سلبية.

 

إلا أن الحدث الأهم والذي أدى إلى ضبابية المشهد السعودي، هو التضخم السلبي الذي رافق اقتصاد المملكة للشهر السابع على التوالي، حيث دخل في دوامة الإنكماش ولم يستطع الخروج منها حتى الآن، رغم الاجراءات الحكومية التحفيزية والتي كان اخرها إعادة العلاوات والمكافئات للعاملين بالقطاع العام والتي أدت الى تحسن المؤشر العام لأسعار المستهلكين على أساس شهري.

 

فخلال يوليو الماضي، سجل معدل التضخم بالسعودية انكماشا على اساس سنوي قدره 0.3% ، أما على أساس شهري  فقد سجل التضخم ارتفاعا قدره 0.1% خلال يوليو الماضي ، وذلك مقارنة بشهر يونيو الذي سبقه.

 

بيانات التضخم السلبية التي تشهدها المملكة توقعت ساما أن تعود للمنطقة الإيجابية خلال الربع الثالث من العام الجاري، إلا أنها لم تبدي تفاؤلا كبيرا إتجاهها، رغم توقعات بأن يساهم إصلاح سوق العمل وأسعار عناصر الإنتاج، بالإضافة إلى العوامل الموسمية كموسم الحج في تحفيز الأسعار