أسهم أوروبا تغلق مرتفعة بدعم من قطاعي التعدين والنفط

طباعة

قادت أسهم قطاعي التعدين والنفط مؤشرات الأسهم الرئيسية في أوروبا للصعود، بدعم من ارتفاع أسعار المعادن وتحسن بيانات الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية الجلسة على ارتفاع نسبته 0.7%، محققا مكاسب لليوم الثالث بعد هبوط حاد شهده الأسبوع الماضي.

وزاد المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو أيضا 0.7%.

وقدم قطاع الموارد الأساسية الدعم الأكبر للسوق، حيث صعد مؤشر القطاع 2.5% بعدما بلغ سعر الزنك في بورصة لندن أعلى مستوياته في عشر سنوات بدعم من إنفاق قطاع البناء الصيني.

وارتفعت أسهم جلينكور وبوليدن وأنجلو أمريكان وأوتوكومبو بنسب تراوحت بين 3.4 و4.2%، بينما زاد مؤشر قطاع النفط 0.7%.

ونما الناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو 0.6 بالمئة على أساس فصلي وجرى تعديل بيانات النمو السنوي بالرفع إلى 2.2 بالمئة مقارنة مع 2.1 بالمئة في التقديرات الأولية.

وقادت نتائج الأعمال بعض التحركات القوية للأسهم، حيث قفز سهم بلفور بيتي البريطانية للبناء 6.4 بالمئة ليقود أسهم قطاع البناء للصعود، بعدما تلقت أرباح الشركة في النصف الأول دعما من تعافي قطاع التشييد في بريطانيا.

على نقيض ذلك، أثرت أرباح الربع الثاني المخيبة للآمال سلبا على سهم شركة آي.سي.إيه السويدية لبيع الأغذية بالتجزئة، ليهبط 6.5 بالمئة، بينما نزل سهم كولوبلاست الدنمركية لمنتجات الرعاية الصحية أكثر من 6.2 بالمئة بعدما جاء النمو الذاتي للشركة في الربع الثالث من السنة المالية دون التوقعات.

وانخفض سهم أدميرال للتأمين على السيارات ستة بالمئة بعدما ارتفعت أرباح الشركة واحدا بالمئة فقط في النصف الأول.

ودعمت تكهنات الدمج والاستحواذ مجددا سهمي فيات كرايسلر وإكسور، صندوق الاستثمار الذي يملك شركة صناعة السيارات.

وقفزت أسهم فيات وإكسور 2.6 بالمئة و2.1 بالمئة على الترتيب، ليواصلا مكاسبهما التي يحققانها من يوم الاثنين حين قال تقرير إعلامي إن شركة صينية ربما تكون مهتمة بشراء شركة صناعة السيارات.

وزاد سهم إليكتا السويدية للرعاية الصحية 2.6 بالمئة بعدما رفع جيه.بي مورجان توصيته للسهم إلى "زيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية".

وأغلقت المؤشرات فايننشال تايمز 100 البريطاني وكاك 40 الفرنسي وداكس الألماني على ارتفاع نسبته 0.7 بالمئة لكل منها.