المصارف الاوروبية تحذر من الفائدة السلبية على الودائع لدى البنك المركزي الاوروبي

طباعة
اكد الاتحاد الاوروبي للمصارف في بيان ان قرار البنك المركزي الاوروبي بجعل احد معدلات فوائده الرئيسية سلبيا "رمزي قبل اي شيء اخر" وحذر من تاثيراته السلبية. وكشف البنك المركزي الاوروبي عن خفض فوائده الرئيسية، حتى انه جعل احداها وهي فائدة الايداع سلبية محددا اياها بنسبة -0.10 في المئة، وهو ما لم يختبره اي بنك مركزي كبير حتى الان. وعلق احد مسؤولي الاتحاد روبرت بريستر قائلا ان "معدل الفائدة السلبي ولو انه تاريخي، هو قبل اي شيء اخر امر رمزي"، معتبرا ان "الانعكاس الذي سينجم عنه غير واضح". واضاف "لكن بصفتنا مصارف فاننا لا نتقاسم الحماسة لمعدلات فوائد سلبية". وتابع  "يمكننا القول ان ذلك يعاقب البنوك التي تودع اموالها لدى البنك المركزي الاوروبي" و"ثبت ان معدلات الفوائد السلبية تؤثر على مردودية القطاع المصرفي". والفائدة السلبية تهدف الى حمل المصارف على الدفع مقابل ايداع سيولتها لدى البنك المركزي الاوروبي طيلة 24 ساعة، وهي وسيلة لحثها على اقراض المؤسسات والاسر. لكن بريستر حذر من ان "التأثيرات قد تكون قاسية"، مضيفا "بصفتنا مصارف اوروبية، لا نرى ان الفوائد السلبية تشكل وسيلة فعالة لتشجيع الاقراض. فطلبات الاقتراض غير كافية على الدوام والاسواق المالية في منطقة اليورو لا تزال مجزأة ما قد يكون من عواقبه نقل التكاليف الى كاهل المقترضين".
//