أسهم أوروبا تغلق منخفضة وهجوم برشلونة يضعف قطاع السفر

طباعة

سجلت أسهم شركات السفر الأوروبية هبوطا حادا بعد هجوم بسيارة فان في مدينة برشلونة السياحية يوم أمس. ويزداد قلق المستثمرين بشأن استقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ومع انتشار موجة هبوط عالمية للأسهم، أغلق المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية منخفضا 0.7 بالمئة، بينما نزل المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.4 بالمئة. وانخفضت جميع مؤشرات القطاعات الأوروبية.

وقاد مؤشر قطاع السفر والترفيه الخسائر بهبوطه 1.5 بالمئة، وكانت شركات الطيران هي الأسوأ أداء.

وعوضت أسهم ريان اير وإيزي جت وآي.إيه.جي المالكة للخطوط الجوية البريطانية بعض خسائرها المبكرة لكنها أغلقت منخفضة بنسب تراوحت بين 0.8 بالمئة واثنين بالمئة.

ونزل سهم شركة المطارات الإسبانية آينا نحو اثنين بالمئة بعد هجوم يوم الخميس الذي قاد فيه من يشتبه أنه "إسلامي متشدد" سيارة فان ودهس بها حشودا في وسط برشلونة مما أسفر عن مقتل 13 شخصا.

وانخفض مؤشر الأسهم الأسبانية 0.6 بالمئة، وكانت أسهم ميليا للفنادق وأسهم آي.إيه.جي المدرجة في مدريد من بين أكبر الخاسرين.

وتضررت الأصول العالية المخاطر، ومن بينها الأسهم، على مستوى العالم جراء مخاوف من عدم قدرة ترامب على تنفيذ وعوده التي قطعها في حملته الانتخابية، بما فيها تخفيضات ضريبية، بعد حل مجلسين استشاريين بارزين في مجال الأعمال.

وهبط سهم شركة فوباك الهولندية للتخزين أكثر من تسعة بالمئة بعدما قالت الشركة إن أرباحها ستنخفض ما بين خمسة وعشرة بالمئة هذا العام مقارنة مع العام الماضي.

وكان سهم شركة الأدوية الألمانية ستادا أكبر الرابحين بصعوده أكثر من 13 بالمئة إلى مستوى قياسي بعد نجاح عرض الشراء الثاني المحسن من مجموعة بين كابيتال للاستثمار المباشر وسينفين.

وأغلق المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني منخفضا 0.9 بالمئة بينما نزل كاك 40 الفرنسية 0.6 بالمئة وداكس الألماني 0.3 بالمئة.

//