56 مليار دولار قيمة عقود المشاريع الممنوحة في دول الخليج بالنصف الأول من 2017

طباعة

رغم الإصلاحات والخطط الضخمة التي قامت بها دول الخليج خلال الفترة الماضية بعد تعرض موازناتها العامة لضغوطات وصعوبات كثيرة جراء انخفاض أسعار النفط العالمية ، إلا أنها لا تزال تعاني من آثار الأزمة التي انعكست ملامحها العامة على قطاع المشاريع نتيجة توقف العديد من المشاريع الكبرى أو تأخر تسليمها في الوقت المحدد.

 

MEED Projects وفي أحدث تقرير لها سلطت الضوء على سوق المشاريع في دول الخليج كاشفة عن تراجع ملموس في الأداء خلال النصف الأول من هذا العام، بعقود ممنوحة بلغت ما يقارب 56 مليار دولار فقط خلال الفترة، وذلك مقارنة بـ69 مليار دولار المسجلة في الفترة المماثلة من العام الذي سبقه، إي بإنخفاض قدره 19% على أساس سنوي.

 

وبإستثناء السعودية ، فقد أشار التقرير إلى أن كل دول المنطقة شهدت تدنياً في قيمة العقود المُبرمة من سنة لأخرى، بحيث بلغ هذا الانخفاض أدنى المستويات في الكويت بنحو 46% والبحرين بنسبة 48%، منوهاً في الوقت ذاته بأن دبي شهدت انخفاضاً بسيطاً بين الفترتين على الرغم من أنها كانت حتى الآن الأكثر قوة ونشاطاً في سوق مشاريع دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وعلى الرغم من هذا الأداء الضعيف الذي سجله سوق المشاريع بالخليج خلال النصف الأول من هذا العام ، إلا أن التقرير قد أبدى تفاؤله من ناحية الأداء، وتوقع تحسنه خلال النصف الثاني من العام ذاته، وذلك استناداً إلى المشاريع المتتبعة والتي هي حالياً في مرحلة المناقصة بالإضافة إلى العقود التي تم منحها في شهري يوليو وأغسطس، مرجحاً منح مشاريع يبلغ مجموع قيمتها 61 مليار دولار فقط في النصف الثاني من هذا العام، وهو تحسن ملحوظ مقارنة بالأشهر الستة الأولى.

//