نظرة إيجابية لميزانية السعودية في الربع الثاني

طباعة

بكشفها عن أرقام الميزانية للربع الثاني تكون السعودية قد أعطت ملخصا واضحا عن مسار المالية العامة للمملكة خلال العام الجاري، فأرقام ميزانية السعودية للربع الثاني قد أظهرت نمو الإيرادات بنحو 6% وتراجع المصروفات بأكثر من 1% وبالتالي تراجع في مستويات العجز خلال نفس الربع بنسبة وصلت إلى 20%.

 

أرقام أشارت وكالة موديز إلى أنها تعد إيجابيا للتصنيف السيادي للمملكة ولاسيما مع التراجع الواضح في مستويات العجز مما يظهر إلتزاما من قبل المملكة بسياسة ضبط الإنفاق العام والبحث عن مصادر إيرادات جديدة.

 

إشارات موديز اتسقت مع تقرير مجلس الغرف السعودية الذي أشار إلى أن المملكة تسير على المسار الصحيح للأداء المالي المتوقع لعام 2017  مؤكداً على أن هذه الأرقام تنسجم بالنهاية مع التقدم في تحقيق الأهداف والمبادرات التي اعتمدتها السعودية في برامج الإصلاح الاقتصادي.

 

لكن من جهة أخرى، فإن إيرادات السعودية للنصف الأول لم تزل تشكل مانسبته 44% ممن إجمالي المستهدف لعام 2017 مما يصعب مهمة السعودية في تحقيق الرقم المستهدف للإيرادات خلال 2017 ولاسيما مع استمرار المملكة باتفاقية أوبك لتثبت إنتاج النفط.