فيات كرايسلر وميرسك يحدان من خسائر الأسهم الأوروبية

طباعة

واصلت الأسهم الأوروبية تراجعها وسط مخاوف سياسية من آسيا لكن مكاسب في فيات كرايسلر لصناعة السيارات وميرسك الدنمركية للشحن ساعدت في الحد من خسائر السوق.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5% في حين فقد مؤشر الأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.7%، هذا و جاءت الخسائر عقب جلسة آسيوية هشة شهدت تخارج المستثمرين من الأصول عالية المخاطر مع بدء تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وتأثرت البنوك الأوروبية سلبا أكثر من غيرها بحالة العزوف عن المخاطرة ليهبط مؤشر القطاع 0.9% في خسائر تصدرها دويتشه بنك وسوسيتيه جنرال وبي.ان.بي باريبا وكريدي أجريكول.

وبخسائر اليوم يصبح ستوكس 600 منخفضا 6% عن ذروته في 20 شهرا المسجلة منتصف مايو/ أيار، ولكن عقد الصفقات ساهم في الحد من الخسائر، فقد ارتفعت أسهم فيات كرايسلر 6.9% إلى أعلى مستوى في 19 عاما بعد أن قالت جريت وول إنها مهتمة بشركة صناعة السيارات الإيطالية الأمريكية مؤكدة بذلك تقارير بأنها تريد شراء كل أو بعض من الشركة المالكة لعلامتي جيب ورام.

ورغم قول فيات إنها لم تتلق عرضا فقد ارتفعت أسهمها 16% في الأسبوع المنصرم منذ انطلاق الشائعات عن مشتر صيني قد يكون مهتما بالشركة.

وبالسياق نفسه زاد سهم ميرسك 2.9% بعد أن اتفقت الشركة على بيع ميرسك أويل إلى شركة النفط الفرنسية لعملاقة توتال مقابل 7.45 مليار دولار، وتقدم سهم توتال 0.3%.