مطار أبوظبي الدولي يحقق زيادة بنسبة 22.5٪ في حركة المسافرين لشهر أبريل من العام 2014

طباعة
أعلنت مطارات أبوظبي عن زيادة في حركة المسافرين بنسبة 22.5 ٪ خلال شهر أبريل من عام 2014 في مطار أبوظبي الدولي مقارنة بشهر أبريل من عام 2013. وأظهرت إحصاءات المسافرين بأنَ ما عدده 1,620,324 مسافراً قد استخدم المطار خلال شهر أبريل، مقارنةً بـ 1,515,407 خلال نفس الشهر من العام الماضي، وذلك  ما شكل زيادة في حركة الطائرات بنسبة وصلت إلى 16.4% ، وبمعدل 12,420 في شهر ابريل من عام 2014 مقارنةً بـ 10,673 لنفس الشهر من العام الماضي، وبالإضافة إلى ذلك، شهد نشاط الشحن زيادة وصلت إلى 60,059 طن وبنسبة 16.6% مقارنةً بـ51,511 طناً في شهر أبريل من العام 2013. وكانت قد تصدَرت كلاً من بانكوك ومانيلا و لندن- هيثرو  والدوحة وجدة، قائمة أهم الوجهات لهذا الشهر في مطار أبوظبي الدولي. وعلَق المهندس أحمد الهدابي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطارات أبوظبي على هذه الزيادة الكبيرة قائلاً: "إنَ  مطار أبوظبي الدولي اليوم يلبي احتياجات أكثر من 40 شركة طيران دولية تربط العاصمة الإماراتية مع أكثر من 96 وجهة في أكثر من 54 دولة على مستوى العالم، ويعّد ذلك نتيجة لاستراتيجية النمو للاتحاد للطيران، التي عملت على فتح خطوط رحلات جديدة هذا الصيف تتضمن رحلاتٍ مباشرة من أبوظبي إلى لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية، زيوريخ في سويسرا، بلغراد في صربيا، بيرث في أستراليا، جايبور في الهند ويريفان في أرمينيا، كما يشهد مطار أبوظبي الدولي رحلاتٍ أخرى إضافية هذا الصيف تشغلها شركات الطيران الأخرى العاملة في المطار تتضمن المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين، بالإضافة إلى المزيد من الرحلات إلى باكستان و تحديداً لاهور، إسلام أباد، كراتشي ، وبيشاور ورحيم يار خان، أمَا حيدر أباد وتشيناي وبنغالور فسيتزايد عدد رحلاتها بمقدار 14 رحلة أسبوعياً من أبوظبي ، وهذا ما يشكل أكبر نموٍ في السوق الهندية". وأضاف إلى ذلك: " إن مطارات أبوظبي على أتمة الاستعداد لاستقبال موسم الصيف وما يصاحبه من ارتفاع في حركة الطائرات وأعداد المسافرين، وذلك من خلال تطوير وتوسيع مرافق مطار أبوظبي الدولي وعروض المثيرة، و تكامل خدماته  لضمان تجربة سفر مميزة ". وفي الوقت الذي تواصلت فيه أعداد المسافرين بالارتفاع خلال السنوات الماضية، أدى ذلك إلى أن يصبح مطار أبوظبي الدولي واحداً من أسرع مراكز الطيران نمواً في العالم، وهذا ما أكَد الحاجة لبناء مبنى المسافرين الجديد الذي يجري العمل عليه في الوقت الحالي. ولتوفير القدرة على تلبية هذا الطلب المتزايد، أثناء العمل على مبنى المطار الجديد وقبل انتقاله إلى المرحلة التشغيلية، قامت مطارات أبوظبي بتنفيذ برنامج تعزيز القدرة الاستيعابية، والذي يتضمن العديد من مشاريع البنية التحتية المختلفة التي تم  تسليم جزء منها وما زال العمل جارياً على الجزء الآخر.