موديز تؤكد نظرتها المستقبلية المستقرة تجاه النظام المصرفي القطري

طباعة
نظرة مستقبلية مستقرة هو التصنيف الائتماني الذي  منحته وكالة موديز للقطاع المصرفي القطري والذي يعكس استمرار البيئة الاقتصادية الجيدة في المحافظة على القياس الاساسي للتصنيف. وعلى الرغم من اعتماد هذا التصنيف على الربحية الجيدة ومتانة احتياطات السيولة وانخفاض نسبة القروض المتعثرة في القطاع. الا ان نقاط القوة ستظل متأثرة بالمخاطر المرتبطة باعتماد  قطر على قطاع النفط والغاز، واعتماد البنوك الكبير نسبيا على التمويل الأجنبي القصير الأجل، بالإضافة إلى أن أنظمة حوكمة الشركات وثقافة إدارة المخاطر في قطر اللتان لا تزالان في مراحل النمو والتطور. وتتوقع  الوكالة أن تظل نسبة القروض المتعثرة لدى القطاع المصرفي القطري عند حوالي 1.5%-2% من إجمالي القروض خلال فترة الـ 12 إلى 18 شهرا، وذلك نظرا للبيئة التشغيلية القوية والأنظمة الرقابية المتطورة، والنسبة الكبيرة من القروض المرتبطة بالحكومة والمؤسسات التابعة. كما توقعت ان  تحتفظ البنوك باحتياطات سيولة جيدة، حيث تتراوح نسبة الأصول السائلة ما بين %25-30% من إجمالي الأصول. ورغم استمرار نمو الميزانية العمومية على الصعيدين المحلي والخارجي، تتوقع موديز أن تحافظ البنوك القطرية على مستوى جيد من رأس المال، مع الحفاظ على مستوى كفاية رأس المال الأساسي للنظام المصرفي عند نسبة تتراوح بين 14%-16% على مدى فترة التوقعات. وذكرت وكالة التصنيف  أن البنوك القطرية تتمتع بسيولة جيدة تمكنها من استيعاب الخسائر وذلك وفقا لأدنى احتمال السيناريوهات السلبية للتصنيف.