فيتش: نزوح الودائع الأجنبية يبدد السيولة القطرية

طباعة

توقعت وكالة فيتش للتنصنيف الائتماني أن يؤدي استمرار تراجع الودائع الخارجية في الدوحة إلى زيادة حالة التنافس بين البنوك القطرية على الودائع المحلية.

وذكرت الوكالة أن ذلك قد يؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع تكاليف التمويل والضغط على هوامش الربحية.

ومن جهة أخرى، أكدت الوكالة على أن قطر لا تزال تمتلك موارد كافية لدعم البنوك العاملة فيها، ولاسيما مع امتلاك المركزي القطري لنحو 24 مليار دولار من الاحتياطيات وامتلاك هيئة قطر للاستثمار نحو 300 مليار دولار من الاحتياطيات التي يمكن تصفيتها.

يذكر أن الودائع في البنوك القطرية تمثل مايقارب 75% من مصادر التمويل من غير حقوق الملكية فيما تشكل ودائع العملاء غير المحليين نحو 25% من إجمالي الودائع بحسب تقرير الوكالة.

//