فيتش: البنوك القطرية تواجه تحديات تتعلق بالتمويل والسيولة

طباعة

التمويل والسيولة أبرز تحديات البنوك القطرية خلال المرحلة القادمة، هذا ما أشارت إليه وكالة فيتش للتصنيف الائتماني في آخر تقاريرها.

تحديات التمويل والسيولة ترجع بالدرجة الأولى إلى الضغوط الناجمة عن التدفقات الخارجية للودائع غير المحلية والقروض بين المصارف نتيجة الأزمة الأخيرة التي تشهدها دول المنطقة .

إذ تتوقع فيتش أن يؤدي استمرار تراجع الودائع الخارجية إلى زيادة حالة التنافس بين البنوك القطرية على الودائع المحلية وهو ماقد يؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع تكاليف التمويل والضغط على هوامش الربحية، لكن وبحسب فيتش يعتمد هذا الأمر بالدرجة الأولى على مدى اعتماد كل مصرف على مصادر تمويل غير محلية.

حيث تمثل الودائع في البنوك القطرية مايقارب 75% من مصادر التمويل من غير حقوق الملكية فيما تشكل ودائع العملاء غير المحليين نحو 25% من إجمالي الودائع بحسب تقرير الوكالة.

ولكن من جهة أخرى أكدت وكالة فيتش على أن قطر لا تزال تمتلك موارد كافية لدعم البنوك العاملة فيها ولاسيما مع امتلاك المركزي القطري لنحو 24 مليار دولار من الاحتياطيات وامتلاك هيئة قطر للاستثمار نحو 300 مليار دولار من الاحتياطيات التي يمكن تصفيتها.