السعودية.. الاحتياطي الأجنبي يهبط 13% مسجلا أدنى مستوياته منذ 2011

طباعة

أظهرت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) أن الاحتياطيات الأجنبية للمملكة استأنفت انخفاضها في يوليو/تموز، بما يشير إلى أن الحكومة ربما تظل تحت ضغط للسحب من الاحتياطي لتغطية عجز الموازنة الناجم عن هبوط أسعار النفط.

وبدأت الرياض في تسييل الاحتياطيات في أواخر 2014 وهبطت كثيرا من مستواها القياسي البالغ 737 مليار دولار المسجل في أغسطس/آب من ذلك العام.

وفي يونيو/حزيران 2017 ارتفعت الاحتياطيات على أساس شهري للمرة الأولى في أكثر من عام، بما أثار تكهنات بأن الرياض ربما قلصت عجزها بما يكفي لعدم احتياجها للسحب من الاحتياطي مجددا.

لكن البيانات أظهرت اليوم أن صافي الأصول الأجنبية لدى البنك المركزي انخفض 6.3 مليارات دولار عن يونيو/حزيران إلى 487 مليار دولار في يوليو/تموز، مسجلا أدنى مستوياته منذ أوائل 2011.

وانخفضت الاحتياطيات 12.8% عن مستواها قبل عام.

وجاء الانخفاض رغم إطلاق الحكومة إصدارات محلية شهرية من السندات الإسلامية (الصكوك) في يوليو تموز، والتي جمعت منها 17 مليار ريال.

وقالت الرياض إنها تريد تغطية العجز من إصدارات الدين قدر الإمكان بدلا من السحب من الاحتياطي.

وباعت الرياض أوراقا مالية أجنبية في يوليو/تموز لجمع أموال وفقا لما أظهرته البيانات.

وتراجعت حيازات البنك المركزي من الأوراق المالية الأجنبية بمقدار 4.3 مليارات دولار عن يونيو/حزيران إلى 333 مليار دولار، بينما ارتفعت الودائع لدى البنوك في الخارج بنحو مليار دولار إلى 95 مليار دولار.

وأشارت بيانات المركزي إلى ضعف اقتصاد المملكة.

وانخفضت القروض المصرفية القائمة للقطاع الخاص عن مستواها قبل عام للشهر الخامس على التوالي في يوليو/تموز، حيث تراجعت 1.3% بعدما نزلت 1.4% في يونيو/حزيران.