الاسترليني يتجه لتكبد رابع خسارة أسبوعية على التوالي

طباعة

استقر الجنيه الاسترليني، بعدما نزل إلى أدنى مستوياته في شهرين أمام الدولار في الجلسة السابقة، مع ترقب المستثمرين كلمة لرئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) جانيت يلين.

وهبط الاسترليني قرب أدنى مستوياته في أكثر من عشرة شهور أمام اليورو، وسط ضبابية سياسية تؤثر سلبا على المعنويات في السوق وآفاق نشاط الشركات البريطانية.

واستقرت العملة البريطانية أمام نظيرتها الأمريكية عند 1.2803 دولار وتتجه لتكبد رابع خسائرها الأسبوعية على التوالي.

وفي مقابل العملة الأوروبية الموحدة، قبع الاسترليني قرب المستوى المتدني البالغ 92.37 بنس لليورو الذي سجله قبل يومين، وهو مستوى لم يلامسه منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016. وخسر الاسترليني أكثر من خمسة بالمئة أمام اليورو منذ منتصف يوليو تموز.

وسجلت أسواق العملة تحركات محدودة مع بدء مؤتمر سنوي للبنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومنج، والذي ستتحدث فيه يلين ورئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي في وقت لاحق اليوم.