فرنسا تتجه إلى وضع حد لإستخراج المحروقات بحلول نهاية 2040

طباعة

دعا الوزير الفرنسي نيكولا أولو للإنتقال البيئي وإلى وقف استخراج المحروقات في فرنسا بحلول 2040، بحسب ما أوردت صحف محلية.

وذكرت الصحف أنه تم تقديم مشروع القانون إلى المجلس الوطني للانتقال البيئي للحصول على رأيه، على أن يعرض على مجلس الوزراء في 6 أيلول/سبتمبر.

وينص مشروع القانون على حظر كامل للتنقيب عن المحروقات غير التقليدية أي الغاز والنفط الصخريين، إنما كذلك هيدرات الميثان الموجود في عمق البحار أو تحت التربة الدائمة الصقيع.

وتعتبر المحروقات الموجودة داخل طبقات الفحم مستثناة من هذا الحظر لأسباب أمنية ومن أجل حماية البيئة بحسب الصحيفة.

يذكر أن في 13 تموز/يوليوو 2011 كان هناك قانون تصدى لإنتاج الغاز والنفط الصخريين، من خلال حظر عمليات التصديع المائي تاركا الباب مفتوحا للتقنيات البديلة لاستخراج المحروقات، بالمقابل القانون الجديد سيحظر التنقيب عن المحروقات غير التقليدية باي تقنية كانت.

وأفادت المصادر أن الحكومة التي تدعو إلى الخروج تدريجياً من إنتاج المحروقات على الأراضي الفرنسية تعتزم وقف استغلال حقول النفط والغاز على الأراضي الوطنية بحلول 2040 ما يصادف "إنتهاء مهلة الامتيازات السارية بشكل شبه تام".