حزب العمال البريطاني يريد إبقاء بريطانيا مؤقتاُ داخل السوق المشتركة بعد البريكست

طباعة

أعلن مسؤول عملية البريكست في حزب العمال البريطاني كير ستارمر أن الحزب المعارض يعتزم إبقاء البلاد في السوق الموحدة الأوروبية لفترة إنتقالية بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي في حال فوزه بالسلطة.

وأوضح ستارمر أن القيود على دخول المهاجرين يجب تناولها في الاتفاق النهائي، مقراً بأن هذا الموضوع كان محوريا في استفتاء 23 حزيران/يونيو 2016.

وألمح إلى أن حزبه سيسعى للتفاوض بشأن ترتيبات للبقاء داخل الاتحاد الجمركي حتى بعد انقضاء هذه الفترة الانتقالية.

وفي احدآ مقالاته قال ستارمر "سنعطي الأولوية على الدوام للوظائف والاقتصاد" هذا يعني أن البقاء في شكل من الاتحاد الجمركي داخل الاتحاد الأوروبي هو نتيجة ممكنة برأي حزب العمال، لكن يجب أن يكون هذا الموضوع محط مفاوضات.

هذا وكان حزب العمال يرد حتى الآن بغموض والتباس على السؤال عما إذا كان سيتفاوض بشأن البقاء في السوق الموحدة والوحدة الجمركية، فيكتفي بالقول إنه يريد عملية بريكست تحمي الوظائف.

في المقابل، عزز حزب العمال موقعه كأول حزب معارض بفوزه بثلاثين مقعدا نيابياً إضافياً، ودعا مراراً رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى الاستقالة وتنظيم انتخابات جديدة.