توقعات بأن تبقى ربحية أكبر 4 بنوك بالإمارات قوية خلال 12-18 شهرا القادمة

طباعة

رغم جميع التحديات والصعوبات التي مرت بها دولة الإمارات خلال الفترة الماضية.

 إلا أن تنوع اقتصادها الذي عملت عليه الحكومة سابقا ، ساهم في تقليص أضرار أزمة النفط عليها.

 حيث استطاعت معظم قطاعاتها الأساسية الصمود في وجه الأزمة ، وتحقيق معدلات ربحية جيدة، كالقطاع المصرفي.

والذي حققت فيه أكبر 4 بنوك في الإمارات أرباحا صافية بنحو 7 مليارات درهم في الربع الثاني من هذا العام، وذلك  بدعم من ارتفاع صافي إيرادات الفوائد.

 متانة القطاع المصرفي في مواجهة التحديات وجودة أصوله في ظل البيئة التشغيلية القوية التي تعمل بها البنوك بالامارات رفعت من النظرة الايجابية للقطاع ككل خلال الفترة القادمة رغم الأداء المتواضع خلال الفترة الماضية.

 وبحسب وكالة موديز ،فإن صافي أرباح هذه البنوك كانت ثابتة على نطاق واسع مقارنة بالربع الثاني من العام الذي سبقه ، إلا أنها قد انخفضت بنحو 4% على أساس ربع سنوي، وذلك بسبب انخفاض إيرادات الرسوم والعمولات.

 ونظرا للأداء الجيد الذي حققته البنوك الأربعة الكبرى في الإمارات ، توقعت وكالة "موديز" للتصنيفات الائتمانية أن تبقى ربحية هذه البنوك قوية خلال 12 إلى 18 شهراً القادمة ، مدعومة بإيرادات الفوائد.