الإمارات والسعودية في قائمة أكبر 20 دولة في إدارة أصول الأثرياء بحسب Ernst & Young

طباعة

لاشك بأن الجهود الحثيثة التي بذلتها دول الخليج خلال السنوات الماضية ، جعلتها ملاذا جذابا للمستثمرين من جميع أنحاء العالم وبالأخص الأثرياء منهم.

حيث احتلت الإمارات والسعودية المراتب الـ11 و13 على التوالي ضمن قائمة  أكبر 20 دولة في إدارة أصول الأثرياء، بإجمالي  540 مليار دولار أميركي، وذلك بحسب ما ذكرته شركة Ernst & Young. 

وحصلت هذه الدول على مراكز متقدمة مدعومة بالتنوع الاقتصادي الذي شرعت اليه حكوماتها ، بالإضافة إلى تسهيل القوانين والإجراءات على المستثمرين من الخارج و الداخل.

هذا ومن المتوقع أن ترتفع السوق العالمية لإدارة أصول الأفراد الأثرياء من 55 تريليون دولارحاليا، إلى نحو  70 تريليون دولار قبل عام 2021، بزيادة سنوية 4.7%.

التقرير أشار إلى أن أكثر من نصف هذه الزيادة المتوقعة ستأتي من البلدان الخمسة الأولى، وهي الولايات المتحدة الأميركية والصين وروسيا والبرازيل والهند، لافتا في الوقت ذاته أن أسواق منطقة الشرق الأوسط ستنمو مستقبلا في ظل تحقيق الشركات الخاصة والمؤسسات المالية فوائد بسبب الموقع الجغرافي المميز، وازدهار تجارة الأعمال، والتمويل التجاري،بإعتبار أن اتفاقات التجارة الحرة، ستعزز بصورة مباشرة الاستثمار الأجنبي، واستدامة النمو الاقتصادي.

وحول اتجاهات الاستثمار المستقبلية، ذكرت الدراسة أن فئات الاستثمار التقليدية  مثل الأسهم، والسندات، واستثمارات سوق المال، سيتم الاستعاضة عنها بالاستثمار في صناديق التحوط، وصناديق الاستثمار في رأس المال.