استقرار الدولار بعد تجربة كوريا الشمالية النووية

طباعة

استقر الدولار الأمريكي بعد موجة هبوط تعرض لها وذلك بعد تأثره لصدور أنباء عن اختبار كوريا الشمالية قنبلة هيدروجينية.

وأدى ذلك إلى تزايد مخاوف الدول المجاورة وتزايد مخاوف المواجهة مع الولايات المتحدة الأمريكية والذي ألقى بثقله على الدولار الأمريكي.

هذا وينتظر الدولار الأمريكي بيانات ثلاثة هذا الأسبوع من أعضاء الاحتياطي الفدرالي ثم إحصائية مُديري المُشتريات خارج القطاع الصناعي وأرقام الميزان التجاري.

وأثبت مؤشر الدولار الأمريكي قوته نوعاً ما يوم الجمعة حيث نجح بالحفاظ على مستوياته السعرية مُقابل العُملات الأخرى والذهب بعد أرقام وظائف أسوأ من المتوقع لشهر يوليو ومع مراجعة أرقام الشهر السابق للأقل.

وقد هبطت أسعار الدولار مع لحظة صدور الأرقام السيئة ومن ثم عاودت الارتفاع مرة أخرى وكان هذا بمثابة قوة في السعر لحفاظه على مستوياته على الرغم من الأرقام السيئة.