الاقتصاد البريطاني يفقد الزخم مع تأثير سلبي لمخاوف الانفصال

طباعة

أظهر مسح أن الاقتصاد البريطاني يفقد زخمه مع تصاعد المخاوف بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي وأن النمو في قطاع الخدمات المهيمن على اقتصاد البلاد سجل في أغسطس /آب أضعف وتيرة في نحو عام.

هذا وانخفض المؤشر آي.إتش.إس ماركت/سي.آي.بي.إس لمديري المشتريات في قطاع الخدمات إلى 53.2 في أغسطس/ آب من 53.8 في يوليو/ تموز ودون متوسط التوقعات البالغ 53.5 في استطلاع لآراء خبراء اقتصاد.

وهذه أدنى قراءة منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي بعد تصويت الناخبين البريطانيين في استفتاء لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.


وقالت آي.إتش.إس إن ضعف الأداء في قطاعي الخدمات والبناء ذوي الحجم الأكبر يعني أن الاقتصاد البريطاني يمضي على مسار النمو بواقع 0.3% على أساس فصلي في الربع الثالث بنفس المعدل البطيء الذي سجله في الربع الثاني وإنه يفقد الزخم تدريجياً.

وفي نقطة مضيئة، أظهر مسح اليوم أن توفير فرص العمل سجل أعلى مستوى في 19 شهراً حيث سعت الشركات إلى إنجاز الأعمال المتراكمة، لكن الطلبيات الجديدة زادت بأبطأ وتيرة منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.