شركة "ليغو" تعتزم إلغاء 8% من وظائفها

طباعة

أعلنت مجموعة "ليغو" الدنماركية أنها ستلغي 1400 وظيفة في العالم اي حوالى 8% من مجموع العاملين فيها.

وأشارت شركة الألعاب العملاقة إلى أن رقم أعمالها تراجع في النصف الأول من السنة بنسبة 5 % الى 14.9 مليار كورونة (حوالى ملياري يورو) فيما انخفضت ارباحها الصافية بنسبة 3 % الى 3.4 مليارات.

يذكر أن الشركة الدنماركية تسجل تراجعا في مبيعاتها في الولايات المتحدة وأوروبا.

وقالت الشركة في بيان "اداؤنا العام متفاوت. في أسواقنا القديمة مثل الولايات المتحدة وأوروبا تراجع رقم أعمالنا في حين إنه سجل في الأسواق الناشئة مثل الصين ارتفاعا يزيد عن 10%".

غير أن أرباح الشركة تأثرت باستثمارات في تجهيزات الإنتاج والهيكلة الداخلية التي اطلقت "لمواكبة اهداف رقم الأعمال التي لم تتحقق".

ووسعت الشركة نشاطها في السنوات الاخيرة لدخول حقبة الحداثة الافتراضية.

وأطلقت لعبتين الكترونيتين وانتجت فيلما ناجحا ستكون له تكملات كثيرة وبرامج رسوم متحركة ومتنزهات "ليغولاند" الترفيهية ومنتجات مشتقة.

وشدد رئيس "ليغو غروب" يورغن فيغ نودستورب على أن هذا الأمر "زاد من تعقيدات هيكلتنا ما يلجم اليوم قدرتنا على التطور".

وتسعى الشركة الآن الى تبسيط هيكليتها وخفض تكاليفها.

وستعمد إلى إلغاء 1400 وظيفة من أصل 18200 في العالم بحلول نهاية العام الحالي بغالبيتها، من بينها 500 الى 600 في الدنمارك أي اكثر من 10 % من موظفيها في هذا البلد.

وكان تقرير صدر مطلع العام 2017 عن شركة تقييم الماركات "براند فاينانس" اعتبر أن "ليغو" هي "أقوى ماركة في العالم" خصوصا بسبب "النجاح التجاري" لفيلمي "ذي ليغو موفي" (2014) و"ذي ليغو باتمان موفي" (2017).