النفط يصعد بفعل تداعيات هارفي والإعصار "إرما" يتجه نحو فلوريدا

طباعة

صعدت أسعار عقود النفط بعد ارتفاع هوامش التكرير العالمية وإعادة فتح مصاف على الساحل الأمريكي لخليج المكسيك مما ساهم في تحسين آفاق سوق الخام بعد انخفاضات حادة جراء العاصفة هارفي.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 82 سنتا أو 1.54% لتبلغ عند التسوية 54.20 دولار للبرميل.

وزادت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط الأمريكي 50 سنتا أو 1.03 بالمئة 49.16 دولار للبرميل.

ويجري استئناف تشغيل الكثير من المصافي وخطوط الأنابيب والموانئ التي تضررت من الإعصار هارفي قبل عشرة أيام.

وحتى يوم الثلاثاء تعطل نحو 3.8 مليون برميل من طاقة التكرير أو ما يعادل 20% من إجمالي الطاقة التكريرية بالولايات المتحدة، مقارنة مع 4.2 مليون برميل يوميا في ذروة العاصفة.

وتركز الأنظار أيضا على الإعصار إرما، الذي جرى تصنيفه كعاصفة من الفئة الخامسة ويتجه نحو الكاريبي وفلوريدا وقد يعطل مصافي أخرى ويسبب مزيدا من نقص الوقود.

وتظهر بيانات منصة تومسون رويترز إيكون أن نحو 250 ألف برميل من الطاقة التكريرية اليومية في جمهورية الدومنيكان وكوبا تقع في المسار المباشر لإرما.

ومن المتوقع أن تعطي بيانات مخزون الوقود التي ستصدر في وقت لاحق يوم الاربعاء من معهد البترول الأمريكي ويوم الخميس من إدارة معلومات الطاقة رؤية أوضح لمدى الأثر الذي تركه الإعصار هارفي على مخزونات الوقود لكن محللين يقولون إن الحصول على الصورة كاملة سيستغرق أسابيع.