الإنتاج الصناعي الألماني يستقر في يوليو بفعل ضعف قطاع الطاقة

طباعة

ظل الإنتاج الصناعي الألماني مستقرا في يوليو تموز حيث لم تكن الزيادة الطفيفة في الإنتاج في قطاعي التصنيع والبناء كافية لتعويض تراجع قطاع الطاقة.
وأظهرت البيانات التي أعلنتها وزارة الاقتصاد أن القراءة التي لم يطرأ عليها تغير تأتي مقارنة مع متوسط توقعات المحللين بزيادة نسبتها 0.6% وبعد انخفاض نسبته 1.1% في يونيو حزيران.
وقالت الوزارة إن الإنتاج الصناعي كان "متغيرا" في النصف الأول من العام وفقد زخمه في الصيف مضيفة أن المؤشرات تظهر استمرار التحسن وإن كان بوتيرة أبطأ من الشهور الستة الأولى من العام.
وأدى الطلب المحلي الضعيف إلى تراجع مفاجئ في الطلبيات الصناعية في يوليو تموز في بادرة نادرة على ضعف أكبر اقتصاد أوروبي قبل أقل من ثلاثة أسابيع على انتخابات اتحادية.