ما حقيقة تنصت الحكومات على هواتف المواطنين ؟

طباعة
شفت مجموعة فودافون البريطانية العملاقة للاتصالات، عن بعض الطرق التي تتمن بها بعض الحومات من الدخول الى شبتها لمراقبة اتصالات مستخدميها. ونشرت المجموعة للمرة الأولى تقريراً عن علاقاتها مع سلطات 29 بلداً تتمتع بحضور فيها، موضحة أنها مجبرة على الالتزام بقوانين الدول التي تتمرز فيها والا يتم سحب ترخيصها او يتعرض موظفوها لملاحقات جزائية. تقنياً .. هل بإمان الحومات التنصت على مالمات أي مواطن دون إذن أو وسيط خارجي ؟ وإلى أي مدى يحق للحومات التنصت على رسائل ومالمات المواطنين بحجة "الأمن القومي" ؟ وماهي المسافة الحقيقية بين "الأمن الفردي" و "الأمن القومي" ؟ وهل تشمل الرقابة مواطني الدولة بشل عام ؟ أم أنها تستهدف أشخاصاً بعينهم أو لمات بعينها ؟ هذه الأسئلة وأثر يجيب عنها رئيس وحدة تأمين المعلومات بغرفة صناعة تنولوجيا المعلومات المصرية الدتور يسري زي.