السعودية ستمد معظم عملائها في آسيا بكامل مخصصات النفط

طباعة

نقلت رويترز عن مصادر قولها أن السعودية ستمد خمسة عملاء على الأقل في شمال آسيا بكامل مخصصات النفط الخام المتعاقد عليها في شهر أكتوبر/ تشرين الأول، في حين تم إبلاغ شركة تكرير سادسة في المنطقة بخفض إمدادات
الخام العربي الخفيف جدا الشهر المقبل.

ويتناقض ذلك مع الخفض الحاد في مخصصات سبتمبر/ أيلول، ويؤكد على رغبة السعودية في الحفاظ على حصتها بالسوق الآسيوية، هذا وتعتبر المملكة أكبر دولة مصدرة للخام في العالم.

وقال متعامل متخصص في إمدادات نفط الشرق الأوسط إن من المرجح أن تستغل السعودية انخفاض معدلات تشغيل المصافي ووفرة مخزونات الخام في الولايات المتحدة لخفض المخصصات للولايات المتحدة بدلا من آسيا.

وأضاف المتعامل "المخصصات السعودية عملية حسابية، يمكنهم خفض المخصصات للولايات المتحدة وإمداد آسيا".

وذكر مصدر من شركة التكرير السادسة في آسيا إن إمدادات أكتوبر تشرين الأول من الخام العربي الخفيف جدا انخفضت 10% ومن المرجح أن يكون السبب في ذلك إجراء أعمال صيانة في سبتمبر/ أيلول في حقل بقيق السعودي الذي ينتج هذا الخام.

قال مصدر بصناعة النفط على دراية بالسياسة النفطية السعودية لرويترز إن شركة أرامكو السعودية ستخفض مخصصات الخام إلى زبائنها في أنحاء العالم في أكتوبر/ تشرين الأول بمقدار 350 ألف برميل يوميا بما يتماشى مع تعهداتها في اتفاق خفض الإمدادات المبرم بين أوبك ومنتجين مستقلين.

وبالمقارنة، تعهدت السعودية الشهر الماضي بخفض الإمدادات إلى عملائها في أنحاء العالم في سبتمبر/ أيلول بمقدار 520 ألف برميل يوميا.