الإقبال على المخاطرة يقود الدولار للصعود بعد أسوأ أسبوع في شهرين

طباعة

ارتفع الدولار بعدما سجل أكبر انخفاض أسبوعي في شهرين حيث دفع إنحسار إتجاه العزوف عن المخاطرة بعض المستثمرين إلى تغطية مراكزهم المدينة قبل نشر بيانات التضخم في الولايات المتحدة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

واحتفلت كوريا الشمالة بالذكرى 69 لتأسيسها يوم السبت من دون اللجوء إلى المزيد من الاختبارات الصاروخية أو النووية، مما أدى إلى بعض العزوف عن الملاذات الآمنة مثل الذهب وأدوات الدين الحكومية وهو ما قاد الأسهم إلى الارتفاع.

وزاد الدولار 0.6% أمام العملة اليابانية التي تعتبر من الملاذات الآمنة إلى 108.45 ين مبتعداً عن أدنى مستوى في عشرة أشهر البالغ 107.32 ين الذي لامسه يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة تضم ست عملات كبرى، 0.2% إلى 92.51 بعدما هبط إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام عند 91.011 يوم الجمعة.

ومن المنتظر صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء.

وهبطت العملة الأوروبية الموحدة دون 1.20 دولار مسجلة 1.19935 دولار في وقت سابق خلال الجلسة قبل أن تتعافى جزئيا.