أوبك ترى عملية إعادة توازن في سوق النفط ومزيداً من الإنخفاض في المخزونات

طباعة

قال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو إن إتفاق خفض الإمدادات الذي تقوده المنظمة يساعد في إعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية وإن ارتفاع الطلب في الفترة الباقية من هذا العام من المنتظر أن يؤدي إلى مزيد من الانخفاضات في مخزونات الخام.

يذكر أن أوبك ومنتجون آخرون غير أعضاء بالمنظمة، من بينهم روسيا يخفضون انتاج النفط بحوالي 1.8 مليون برميل يوميا حتى مارس/ آذار 2018 في مسعى لتقليل المخزونات ودعم أسعار الخام.

وأضاف باركيندو أن مخزونات النفط تنخفض في البر وإن النفط المخزَن في منشآت عائمة يتراجع منذ يونيو/ حزيران، وبالاضافة إلى خفض الإمدادات فإن زيادة في الطلب تقترب من مليوني برميل يومياً في النصف الثاني من هذا العام مقارنة بالنصف الأول ستساعد في التخلص من الوفرة في مخزونات النفط.

وأكد باركيندو "هذه الزيادة في الطلب ستساهم في مزيد من التخفيضات في المخزونات التجارية"، وقبل اجتماع أوبك في نوفمبر تشرين الثاني القادم يناقش الوزراء حالياً تمديد خفض الإمدادات لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد مارس/ آذار.

وساعدت تخفيضات الإمدادات في دعم أسعار النفط فوق 58 دولارا للبرميل في يناير /كانون الثاني لكن الأسعار تراجعت منذ ذلك الحين إلى حوالي 54 دولاراً مع إتخاذ المسعى لإزالة وفرة المعروض وقتاً أطول من المتوقع.