تسرب نفطي قرب أثينا بعد غرق ناقلة

طباعة

تسعى فرق الطوارئ لإحتواء تسرب نفطي قرب أثينا نجم عن غرق ناقلة نفط على مقربة من جزيرة سالاميس في نهاية الاسبوع الماضي.

وأكد جهاز خفر السواحل تضرر خليج بأكمله في جنوب شرق الجزيرة بعد غرق الناقلة "آيا زوني-2" التي كانت تنقل 2500 طن من الفيول.

هذا وإنتشرت بقعة التسرب على مسافة 1.5 كلم يرجح أن يستغرق تنظيفها أربعة أشهر، بحسب ما ذكرته المسؤولة في مجلس المصايد البحرية في اثينا فولا توتونزي لاذاعة البلدية في العاصمة اليونانية.

وقد تمكن الغواصون من وقف التسرب من السفينة التي دخلت في الخدمة قبل 45 عاما، بحسب خفر السواحل.

وتعذر على السلطات تحديد كمية الوقود التي لم تتسرب من السفينة أو موعد بدء العملية.

كذلك لم تتضح حتى الآن أسباب غرق الناقلة في ساعة متأخرة الأحد، علما أن الأحوال الجوية كانت معتدلة في المنطقة في ذلك الوقت فيما كانت السفينة راسية.

وأكد جهاز خفر السواحل نشر حواجز عائمة لإحتواء التسرب واستخدام ناقلات شحن لجمع النفط، لكن رغم ذلك وصل الجزء الأكبر من الفيول المتسرب الى شواطئ سالامينا.

وأفاد مسؤولون محليون عن الطلب من صيادي الاسماك الابتعاد عن المنطقة، في وقت أعلنت رئيس البلدية إغلاق جميع الأعمال الساحلية أبوابها.