جنوب السودان قد يلغي دعم النفط مع عجزه عن صرف الرواتب

طباعة

قال نائب وزير المالية في جنوب السودان إن بلاده تدرس إلغاء دعم النفط لعجزها عن صرف أجور موظفي الحكومة لأربعة أشهر بالإضافة لطرد موظفين دبلوماسيين في الخارج بسبب عدم دفع الإيجارات.

وأضاف "مو أمبروس طييك" قائلا في مقابلة مع رويترز أن إلغاء الدعم سيتيح سيولة نقدية تشتد الحاجة إليها.

يذكر أن التضخم بلغ 165% في أغسطس/ آب، ليظل في خانة المئات للشهر الحادي والعشرين على التوالي.

هذا وتعتمد الحكومة على إيرادات النفط، لكن الهجمات التي شهدها القطاع قلصت الإنتاج إلى أقل من ثلث مستويات ما قبل الحرب.

وتتوقع الحكومة جني إيرادات نفطية قدرها 820 مليون دولار هذا العام، ومن المقرر توجيه 453 مليون دولار من هذا المبلغ إلى السودان المجاور لدفع مستحقات له عن استخدام بنيته التحتية في التصدير وتخصيص 183 مليون دولار لدعم النفط و166 مليون دولار للميزانية التي تشهد عجزاً متسعاً.

الجدير بالذكر أن النفط المدعم يباع بسعر قدره 22 جنيها للتر، لكن نقصاً لشديداً في الإمدادات يعني شراء المواطنين اللتر في السوق السوداء بسعر 300 جنيه.

ويجري تداول جنيه جنوب السودان عند حوالي 17.5 جنيه للدولار في السوق السوداء و17.68 في البنك المركزي.

وعملية توزيع الوقود المدعم الذي يشترى بكوبونات تصدرها الحكومة ليست واضحة.

وأقر طييك بأن الخدمات الاجتماعية مزرية وقال إن وزارة المالية تسعى لتوفير أموال، مضيفاً أن الوزارة تريد تقليص عدد السفارات بمقدار الثلث لأنها غير قادرة على تمويلها.