مصر تطمح للتحول الى اكبر مركز لتخزين القمح

طباعة
اعرب وزير التموين المصري عن رغبة بلاده في التحول من  أكبر مستورد للقمح في العالم  لأن تكون "مركزا لوجيستيا عالميا" لتخزين الحبوب لتأمين احتياطياتها الاستراتيجية وتصدير الدقيق المصنع محليا إلى الدول العربية. واشار الوزير خالد حنفي نقلا عن "رويترز" خلال اجتماع مع مسؤولين صينيين في القاهرة عن أمله في تعزيز التعاون مع بكين والاستفادة من الخبرة الصينية في مجال تخزين الحبوب ونقلها. وتسعى الحكومة المصرية جاهدة لخفض فاتورة واردات الغذاء البالغة 32 مليار جنيه (4.48 مليار دولار). ويقول خبراء إن قدرة مصر على شراء مزيد من القمح من السوق المحلية محدودة ليس فقط بسبب مشاكل التخزين والنقل ولكن أيضا لأن المزارعين يفضلون الاحتفاظ بكيمات كبيرة من محاصليهم لإطعام أسرهم. وتحرز مصر تقدما في زيادة طاقة التخزين المحلية بمساعدة الإمارات العربية المتحدة أحد أكبر داعميها الخليجيين، وتعهدت الإمارات بتمويل إنشاء 25 صومعة لزيادة طاقة التخزين بمقدار 1.5 مليون طن.
//