الإمارات تواصل نموها المستمر بدعم من تنوع اقتصادها المحلي

طباعة

رغم جميع التحديات التي مر بها اقتصاد الإمارات خلال الفترة الماضية، جراء انخفاض اسعار النفط العالمية، إلا أنها قد استطاعت أن تحافظ على حيوية اقتصادها وقطاعاتها ،ذلك  بسبب الجهود الحثيثة التي بذلتها الحكومة في تنويع اقتصادها بعيدا عن النفط ، وإشراكها القطاع الخاص في ناتجها المحلي بشكل أكبر.

هذا ما أكد عليه محافظ مصرف الإمارات المركزي والذي توقع تسارع نمو القطاع غير النفطي في بلاده ليسجل  3.1% خلال العام الجاري ،و أن يرتفع إلى 3.5% أو أكثر خلال العام المقبل.

فقد نمت الأنشطة غير النفطية في الإمارات بنسبة  2.7% في 2016 مؤكدا على أن هذه المستويات من النمو تعتبر معقولة ويعزى سبب استمرار اقتصاد الإمارات في النمو  إلى 3 أسباب رئيسية أولها الدور الداعم للنمو الذي تلعبه الموازنة العامة للدولة، والزيادة المستمرة للصادرات غير النفطية، أما السبب الثالث فيتمثل في استفادة الامارات من الاستثمار الأجنبي باعتبارها ملاذاً آمناً للاستثمار والتجارة والسياحة وغيرها، حيث تعتبر الدولة مركزا إقليميا رائدا في عدة مجالات.

محافظ مصرف الإمارات المركزي،نوه على الدور الرئيسي الذي لعبه القطاع المصرفي في توفير الائتمان اللازم لنمو الأنشطة غير النفطية، بفضل توفر عاملين رئيسيين أولهما القاعدة الصلبة لودائع العملاء لدى البنوك، حيث زادت على أساس سنوي بنسبة 6.4% حتى شهر يونيو الماضي، وثانيهما ملاءة رأس المال التي بلغت 18.5% في نفس الفترة.