البورصة المصرية في مؤشر الأسواق الناشئة بقرار من MSCI

طباعة
الظروف الاقتصادية المتدنية لم تطح بالبورصة المصرية من قائمة الاسواق الناشئة بعد إعلان ام.اس.سي.آي إنها لم تعد تدرس إجراء نقاش عام قد يسفر عن استبعاد مصر من مؤشرها للأسواق الناشئة. وأضافت ام.اس.سي.آي أن القرار يأتي بعد زيادة كبيرة في احتياطيات مصر من العملة الصعبة مع وجود نظرة إيجابية مستقبلية للاقتصاد المصري بعد الانتخابات الرئاسية المصرية، ومن شأن الإبقاء على بورصة مصر في قائمة الأسواق الناشئة أن يمنحها دفعة قوية تعزز مكاسبها الأخيرة. ومن جهته قال رئيس البورصة المصرية محمد العمران في حديث مع CNBC عربية:" لم يكن هناك اي تخوف من هذا الموضوع بسبب صدور بيان رسمي من شركة MSCI في السنة الماضية، حيث ذكر البيان ان الشركة تراقب اسواق الصرف في مصر وأذا كان هناك اي تراجع فسوف ندعو لنقاش عام نبحث فيه ما اذا كان سيتم تخفيض تصنيف الاسواق المصرية من عدمه." وأضاف قائلا:"ان المتداولين في البورصة المصرية اصبح لديهم حالة تفائل كبيرة ويركزون اكثر على الاستقرار السياسي الامني في البلد، وعلى وجود خارطة اقتصادية طموحة وجذب للاستثمارات العربية والاجنبية، وبدأنا نلاحظ وجود بعض التحالفات القوية بين رجال اعمال كبار في السوق لانشاء صناديق استثمار في البورصة، وهذا ما يؤدي الى تدعيم البورصة في المستقبل".