مصر تعود من جديد إلى سوق السندات الدولية

طباعة

مرة أخرة تعود مصر إلى سوق السندات الدولية تعود في السراء كما لجأت إليه في الضراء، فرغم زيادة التدفقات الدولارية وارتفاع احتياطيات النقد الاجنبي إلى أكثر من ستة وثلاثين مليار دولار إلا أن السعي لتنويع محفظة السندات دفع الحكومة لدراسة إصدار سندات جديدة بالعملة الأوروبية قد تصل إلى نحو مليار ونصف المليار يورو قبل نهاية العام الجاري، إضافة إلى طرح دولاري آخر متوقع في العام القادم قد يتراوح قيمته ما بين أربعة إلى ثمانية مليارات دولار.

(مقطع صوتي) أنجوس بلير: انجوس بلير الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة فاروس القابضة.

ورغم تزايد المخاوف بسبب ارتفاع معدلات الدين الخارجي الذي قفز بأكثر من ثمانية وثلاثين في المائة بنهاية شهر مارس الماضي مسجلا نحو أربعة وسبعين مليار دولار إلا أن ثمة من يؤكد بأن هذا الدين لا يزال في الحدود الآمنة ويهدف بالأساس لتمويل برنامج الإصلاح الاقتصادي وما نتج عنه من تحسن نسبي في موارد مصر من النقد الأجنبي.

(مقطع صوتي) سهر الدماطي: نائب العضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني

(مقطع صوتي) محمد ماهر: الرئيس التنفيذي لشركة برايم القابضة

وكانت مصر قد باعت سندات دولية بقيمة أربعة مليارات دولار على ثلاث شرائح خلال شهر يناير الماضي، فيما وافقت الحكومة على زيادة إصدار السندات الدولية ليصل إلى سبعة مليارات دولار.