توقعات بأن تشهد الكويت ركوداً اقتصادياً خلال العام المالي الحالي

طباعة

لفت تقرير لـمؤسسة «كابيتال إيكونوميكس» البريطانية للأبحاث والدراسات الاقتصادية  إلى أن الكويت سجّلت العام الماضي عجزاً في الميزانية، وعجزاً في الحساب الجاري، وهو الأول من نوعه منذ نهاية حرب الخليج، إلا أن أوجه العجز كانت أقل مقارنة مع بقية دول المنطقة.بالمقابل رجحت ان يسجل نمو الاقتصاد 1.5% خلال  2018/2019.

وأفصحت المؤسسة ان الكويت تتمتع بميزانية عامة هي الأقوى على مستوى دول الخليج.و الدين العام الكويتي بقي منخفضاً بأقل من 20% من الناتج المحلي الإجمالي.وتوقّع التقرير أن يشهد اقتصاد البلاد تباطؤاً في النمو خلال السنوات المقبلة، نتيجة  إلى السياسة المالية المتشددة والتقدم البطيء في تطبيق خطة التطوير وبحسب التقرير فان النمو في القطاع غير النفطي من المرجح أن يكون قليلاً في السنوات المقبلة بنحو 2% هذا العام، وحتى 2018 /‏‏2019.

وأوضح التقرير أن هناك احتمالية في خفض الدعم  في الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلى تطبيق ضريبة «القيمة المضافة» وضريبة أرباح الشركات وعلى الجانب الآخر، فإن خفض الدعم وارتفاع الضرائب سيؤديان إلى ارتفاع التضخم وتقليص الدخل الحقيقي، ويؤثر على نمو قطاعات المستهلكين.

وفي الوقت نفسه، اشار التقرير الى  أن الحكومة ستعاني في تطبيق خطة التنمية الأخيرة، وهي الخطة التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2015، والتي تركز على تحسين بيئة الأعمال المتدنية خليجياً، بالإضافة إلى رفع معدلات الاستثمار المنخفضة.