الفدرالي الأمريكي ينهي إجراءته الاستثنائية المتخذة منذ 2008

طباعة

اتخذ الاحتياطي الفدرالي (المصرف المركزي الأمريكي ) قرارا تاريخيا بطي صفحة إجراءات التحفيز النقدي السارية منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، وذلك عن طريق التوقف تدريجيا عن الاستثمار في سندات الخزينة الامريكية.

 

وقال المصرف في ختام اجتماع حول السياسة النقدية إنه سيقوم اعتبارا من تشرين الاول/أكتوبر بخفض تدريجي لاستثماراته في سندات الخزينة والرهن العقاري.

وكان الاحتياطي الفدرالي اتخذ هذه الإجراءات الإستثنائية بعد الأزمة المالية في 2008 من أجل تحفيز الانتعاش الاقتصادي.

من جهة ثانية، قرر المصرف الإبقاء على معدلات الفائدة على حالها ما بين 1% و1,25%.

كذلك فقد رفع المصرف توقعاته لمعدل نمو الاقتصاد الامريكي في 2018 الى 2,4% بعدما كانت 2,2% في حزيران/يونيو.

أما معدل التضخم الذي يحتمل أن يرتفع موقتا بسبب ارتفاع أسعار النفط بعد الاعاصير التي ضربت جنوب البلاد حيث يوجد قسم كبير من منشآت التكرير فلم يثر قلق الاحتياطي الفدرالي الذي قال انه مستمر في "مراقبته من كثب".

وبحسب التوقعات الجديدة للمركزي فان مؤشر الأسعار سيرتفع هذا العام بنسبة ضئيلة تبلغ 1,6% (مقابل 1,4% في تموز/يوليو) ولن يبلغ الهدف المحدد بـ 2% إلا في 2019.