"لوك أويل" الروسية تتوقع نمو إنتاجها النفطي على مدى 10 سنوات قادمة

طباعة

توقع نائب رئيس لوك أويل ليونيد فيدون نمو إمداداتها خلال الثماني إلى العشر سنوات المقبلة مع تدشين إنتاجها في حقول جديدة.

ولوك أويل هي ثاني أكبر شركة منتجة للنفط في روسيا.

وعانت لوك أويل من تباطؤ الإنتاج حيث أن حقولها الواقع معظمها في غرب سيبيريا صارت متقادمة ونضبت. لكن الشركة تركز على النمو في مناطق جديدة منتجة للخام مثل بحر قزوين ودول أخرى من بينها العراق.

وقال فيدون لقمة رويترز حول الاستثمار في روسيا "خطة تطوير الشركة الثلاثية والعشرية قيد المشاورات. وفقا للمعطيات قيد الدراسة، سيتجه إنتاج لوك أويل من النفط والغاز إلى الارتفاع خلال ثماني إلى عشر سنوات مقبلة".

وقال فيدون، وهو أحد مؤسسي لوك أويل ومن بين أوائل الداعين في قطاع النفط الروسي لإبرام اتفاق لخفض الإنتاج مع أوبك، إن الشركة حققت بالفعل أرباحا إضافية بقيمة 1.5 مليار دولار بفضل الاتفاق العالمي لخفض إنتاج الخام، والذي قاد الأسعار إلى الصعود.

وأضاف "رأيي الشخصي هو أن الاتفاق مع أوبك سيجري تمديده وبشكل عام سيصبح اتفاقا طويل الأجل، إن لم يكن دائما، بعد عام 2018. إن له فوائد واضحة لجميع المشاركين بما يجعل من الغريب التخلي عنه".