ارتفاع أسعار الوقود في كوريا الشمالية

طباعة

ارتفعت أسعار الوقود في بيونغ يانغ غداة العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة ووضعت قيودا بموجبها على صادرات المنتجات النفطية إلى كوريا الشمالية جراء برامجها النووية والصاروخية.

فبحسب وكالات أنباء فإنه قد ارتفاع سعر بيع الوقود في العاصمة بنسبة 20% عنه قبل شهرين.

وفي وقت سابق من هذا الشهر فرض مجلس الأمن الدولي ثامن رزمة من العقوبات على كوريا الشمالية بعدما أجرت اختبارها النووي السادس وقالت إنه كان لقنبلة هيدروجينية.

ووضع القرار حدودا على شحنات النفط الخام من أي دولة، تساوي الكمية التي أرسلتها إلى كوريا الشمالية خلال الأشهر الـ 12 الأخيرة.

وفرض كذلك أن تقتصر كميات منتجات النفط المكرر التي يتم تسليمها إلى كوريا الشمالية على مليوني برميل في العام.

وتحصل بيونغ يانغ على معظم وارداتها النفطية من الصين التي لم تنشر منذ العام 2014 أي احصاءات بهذا الشأن.

وتفيد احصائيات صادرة عن بعثة واشنطن إلى الأمم المتحدة أن بكين تزود بيونغ يانغ بنحو أربعة ملايين برميل من النفط الخام كل عام و4.5 مليون برميل من منتجات النفط المكررة مثل الوقود والديزل.

ويتضمن القرار استثناء للموارد المستخدمة "لأهداف كسب العيش"، ولكن يبدو أن الاجراءات تقلص موارد كوريا الشمالية من المنتجات النفطية بأكثر من 55% ، وهو ما يبدو أنه يؤثر في بيونغ يانغ.

يذكر أن الوقود يباع في كوريا الشمالية بالكيلوغرام وليس بالليتر ويحدد سعره بالدولار.

ويبلغ وزن الليتر الواحد 0.77 كلغ, ما يعني أن السعر الحالي يعادل 2,59 دولارا للتر.

وازدادت الأسعار بشكل كبير مطلع العام الجاري حين عزا محللون ذلك إلى قيام سلطات البلاد بتخزين المنتجات النفطية تحسبا لفرض حظر دولي.