أسهم أوروبا تبقى قرب مستويات مرتفعة مع بقاء ميركل في السلطة

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا بعد أن ضمنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فترة رابعة في المنصب لكن الغالبية التي يتمتع بها حزبها في البرلمان ضعفت بسبب قفزة في التأييد لليمين المتطرف.

وقال مستثمرون إن احتمال حكومة ائتلافية في أكبر اقتصاد في أوروبا يقوض الآمال في تكامل سياسي أكثر قوة لكن التوقعات الاقتصادية تبقى قوية.

وأوضح رئيس قسم الاستثمار في أنتيليا كابيتال اندريا كوتوري "الأسهم الأوروبية من المنتظر أن تظهر أداء جيدا في الثلاثة إلى الستة شهور المقبلة خصوصا إذا تراجع اليورو مقابل الدولار".

وأنهى المؤشر يورو ستوكس الأوروبي جلسة التداول مرتفعا حوالي 0.2 بالمئة إلى أعلى مستوى له في حوالي تسعة أسابيع في حين أغلق المؤشر داكس الالماني مستقرا لكن دون أعلى مستوى في عشرة أسابيع الذي سجله يوم الجمعة.

وتضررت الأسهم الأوروبية هذا الصيف من مخاوف من أن صعودا سريعا لليورو قد يقلص أرباح الشركات التي تعتمد على التصدير لكن بعض المستثمرين يعتقدون أن موجة المبيعات أوجدت فرصا جديدة للشراء.

وأغلق مؤشر القطاع النفطي، وهو أسوأ قطاعات الأسهم الأوروبية أداء منذ بداية العام، مرتفعا 0.8 بالمئة مدعوما بمكاسب قوية لأسعار النفط الخام.

ومن بين المؤشرات الأخرى في أوروبا أغلق المؤشر إيبيكس للأسهم الأسبانية في بورصة مدريد منخفضا 0.9 بالمئة مع تصاعد الأزمة السياسية بشأن حملة إقليم قطالونيا من أجل الاستقلال.