رئيس الفدرالي في شيكاغو: المركزي يحتاج لرؤية زيادة في الأسعار قبل أن يرفع الفائدة

طباعة

أكد مسؤول بارز بمجلس الاحتياطي الفدرالي  أنه يجب على البنك المركزي الأمريكي أن ينتظر حتى تظهر علامات واضحة على زيادات في الأجور والأسعار قبل أن يرفع أسعار الفائدة مجددا.

وأضاف تشارلز إيفانز، رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في شيكاغو والذي يشارك هذا العام في التصويت على قرارات السياسة النقدية، أنه يتفق بشكل عام مع زملائه الذين يعتقدون أن أسعار الفائدة يجب أن ترتفع تدريجيا لتصل إلى حوالي 2.7 بالمئة على مدى العامين القادمين أو نحو ذلك من النطاق الحالي الذي يتراوح من 1.00 إلى 1.25 بالمئة.

لكنه قال إن التضخم، الذي يبلغ حاليا 1.4 في المئة بالمقياس المفضل لدى مجلس الاحتياطي، منخفض جدا وعبر عن القلق من أن توقعات التضخم المنخفضة ستمنعه من الصعود باتجاه المستوي الذي يستهدفه المركزي الأمريكي والبالغ 2 بالمئة.

وقال إيفانز في نادي جراند رابيدز الاقتصادي "نحتاج إلى أن نرى علامات واضحة على تزايد ضغوط الأجور والأسعار قبل اتخاذ الخطوة القادمة في إزالة التيسير النقدي... نهج تدريجي وحذر يُبقى الإستراتيجية المناسبة".

وتتناقض تعليقاته بشكل واضح مع اللهجة الواثقة التي تبناها وليام دادلي رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك والذي قال في وقت سابق، إن ضعف التضخم ينحسر.

ورفع المركزي الأمريكي أسعار الفائدة مرتين هذا العام وأشار صانعو السياسة الأسبوع الماضي إلى زيادة واحدة أخرى هذا العام وثلاث زيادات العام القادم.

وقالت رئيسة الفدرالي جانيت يلين إن مثل هذه الزيادات يبررها تحسن مطرد في سوق العمالة والقناعة بأن التضخم سيعود إلى 2 بالمئة بحلول 2019 .