الاسترليني يهبط لأدنى مستوى في 10 أيام مقابل الدولار

طباعة

هبط الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوياته في عشرة أيام مقابل الدولار الصاعد أمام العملات الرئيسية، مع تأثر المعنويات سلبا بعد كلمة رئيسة الوزراء تيريزا ماي والتي خلت من تفاصيل بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان المستثمرون ينتظرونها.

وأظهرت بيانات قيام المضاربين بتقليص رهاناتهم ضد الاسترليني إلى أقل مستوياتها في نحو عامين على مدى أسبوع حتى يوم الثلاثاء الماضي بعد أن أشار بنك إنجلترا المركزي إلى أنه سيرفع أسعار الفائدة من مستوياتها القياسية المنخفضة في "الأشهر المقبلة".

لكن الاسترليني تراجع في آخر جلسات الأسبوع الماضي في أضعف أداء له مقابل اليورو في سبعة أسابيع بفعل خيبة أمل المستثمرين جراء غياب التفاصيل بشأن الطريقة التي ستضمن بها بريطانيا استمرار الحصول على معاملة تفضيلية في السوق الأوروبية المشتركة بعد خروجها من الاتحاد.

وواصلت العملة البريطانية خسائرها وانخفضت 0.5% لتسجل 1.3432 دولار وهو أقل سعر لها منذ 15 سبتمبر/أيلول.

وقال محلل سوق الصرف لدى آي.ان.جي فيراج باتيل "المعنويات ما زالت سلبية قليلا بعد كلمة ماي".

وأضاف قائلا "الأسواق تسرعت بعض الشيء الأسبوع الماضي على أمل أن تحتوي الكلمة تفاصيل جديدة عن الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي... خلت الكلمة في حقيقة الأمر من ضمانات بالتوصل إلى اتفاق انتقالي".

لكنه أضاف أن تحركات سعر الاسترليني ترجع بدرجة كبيرة إلى تحركات في الدولار واليورو.

وارتفع الاسترليني 0.9 بالمئة مقابل العملة الأوروبية إلى 87.755 بنس لليورو بفعل المخاطر السياسية في العملة الموحدة إثر نتائج الانتخابات الألمانية التي أظهرت تنامي التأييد لليمين المتطرف ووضعت البلاد على مسار محادثات لتشكيل ائتلاف حكومي قد تستمر لشهور.