أسهم أوروبا تفتح منخفضة وسط توترات كوريا الشمالية

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية في مستهل التعاملات بعد موجة بيع شهدتها أسهم التكنولوجيا في بورصة وول ستريت، ووسط التوترات بشأن كوريا الشمالية، بينما يترقب المستثمرون المزيد من المؤشرات على رفع أسعار الفائدة الأمريكية في ديسمبر كانون الأول.

وقد تظهر بوادر على مسار أسعار الفائدة في المستقبل بعد إغلاق السوق حين تلقي رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين كلمة في أوهايو حول التضخم والسياسية النقدية.

هذا وتراجع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1%، مع انخفاض معظم البورصات والقطاعات الأوروبية، وسجل مؤشر قطاع الطاقة أداء متفوقاً بارتفاعه 0.6% مدعوما بصعود أسعار النفط عقب تهديد تركيا بوقف تدفقات الخام من إقليم كردستان العراق.

وتضررت الأسهم أيضا من تبادل التهديدات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعدما اتهمت بيونجيانج واشنطن بإعلان الحرب، وإن كان تأثير الحرب الكلامية المتصاعدة لا يزال محدودا.

وعند الفتح، تراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2%، بينما نزل المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.1% والمؤشر داكس الألماني 0.3%.