الإمارات تواصل حصولها على التوقعات الإيجابية

طباعة

الجهود الحثيثة التي بذلتها دولة الإمارات خلال السنوات الماضية من خلال تنويع اقتصادها بعيدا عن النفط والتركيز على قطاعاتها الحيوية الأخرى، مكناها من الوصول إلى ما هي عليه الآن.

دولة جاذبة للاستثمارات والمستثمرين ومقرا هاما للتجارة العالمية.

بنك Standard Chartered وفي أحدث تقرير له ، توقع بأن يسجل الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات نمواً قدره 3.3% في العام المقبل ، على أن يرتفع إلى 3.4% في 2019.

توقعات البنك لم تقف عند هذا الحد فقط ، بل شملت أيضا معدلات التضخم في الإمارات، والتي من المرجح أن تسجل 3.2% في العام المقبل، على أن ترتفع إلى 3.8% في العام الذي يليه.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع في وقت سابق بأن يشهد النمو الاقتصادي في الإمارات انتعاشاً في السنوات القادمة في غمرة اكتساب التجارة العالمية زخماً وتسارع وتيرة التكامل المالي وزيادة الاستثمار مع اقتراب موعد استضافة معرض اكسبو العالمي 2020، حيث توقع أيضا أن يبلغ فائض الحساب الجاري للدولة 2.6% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام بفضل ارتفاع الصادرات غير النفطية.

على الرغم من انخفاض اسعارالنفط ، إلا أن دولة الإمارات قد استطاعت أن تحافظ على اقتصادها قائما وقويا، من خلال مواجهة التحديات والصعوبات والتغلب عليها شيئا فشيئا.

هذه الأمور جميعها ، وضعت الإمارات ، أمام أعين المؤسسات والوكالات العالمية ، والتي تطلق توقعاتها بشأن اقتصاد هذه الدولة بين حين وآخر.